افتتاحية الخليج نتنياهو والحصانة المستحيلة

سُئل يناير 5 بواسطة مجهول
افتتاحية الخليج

نتنياهو والحصانة المستحيلةيبدو رئيس الوزراء

 

«الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو كالمستجير من الرمضاء بالنار، فهو يعيش أزمة وجود سياسية وشخصية بعد الاتهامات التي وجهها إليه المدعي العام أفيحاي مندلبليت في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بالرشوة والاحتيال وانتهاك الثقة، وهي تهم في حال إدانته بها، فمعنى ذلك أنه سيدخل السجن ويكتب الفصل الأخير من حياته السياسية.

يحاول نتنياهو بشتى السبل الإفلات بجلده، واللجوء لمختلف الوسائل التي تمكنه من تجاوز هذا المأزق المصيري. وآخر محاولاته في هذا الصدد طلب الحصانة من الملاحقة القضائية من الكنيست لعله يؤخر إجراءات محاكمته إلى ما بعد الانتخابات العامة الجديدة المقررة في الثاني من آذار (مارس) المقبل

.
تقدم نتنياهو بطلب الحصانة إلى الكنيست في اللحظات الأخيرة، وقبل ساعات من انتهاء المهلة المحددة له يوم الأربعاء الماضي بعد أن ظل لأشهر يناور ويتهرب من الإجابة عن الأسئلة بشأن نيته التقدم بهذا الالتماس.
ما هي فرص نتنياهو للنجاة؟ وهل من الممكن أن يمنحه الكنيست فرصة الإفلات من المحاكمة قبيل الانتخابات؟ وهل يستطيع رئيس الكنيست الليكودي يولي إدلشتاين استخدام صلاحياته في منع تصويت الكنيست على عدم منح الحصانة لنتنياهو؟

هناك إجراءات يجب أن تتبع لمنح الحصانة أو رفضها. إذ بموجب تعديل قانون الحصانة في الكنيست في عام 2005، لم يعد من حق النواب الحصول على حصانة تلقائية من المقاضاة، بل ينبغي عليهم التقدم بطلب التماس إلى الكنيست للحصول عليها في حالات خاصة، على أن يتم تشكيل لجنة نيابية تبتّ بالقرار قبل تصويت الكنيست. وكان المدعي العام مندلبليت منح نتنياهو الشهر الفائت مهلة ثلاثين يوماً للتقدم بطلب الحصانة، وقد انتهت المهلة أواخر العام الفائت.
نتنياهو طلب تجميد الإجراءات القضائية ضده إلى ما بعد الانتخابات التشريعية، لكن هذه الإجراءات تصطدم بعدم وجود هيئة تشريعية عاملة، بعد حل الكنيست الشهر الفائت.
إلا أن المستشار القانوني للكنيست إيال ينون يرى أنه إذا أراد الكنيست تشكيل اللجنة فليس هناك عقبة قانونية تمنع النواب من القيام بذلك.
يرى محللون «إسرائيليون» أنه ليست هناك فرصة لمنح نتنياهو الحصانة من جانب الكنيست قبيل الانتخابات، حيث لا يتمتع الليكود بالأكثرية، في حين تصرّ المعارضة، خصوصاً تحالف «أزرق - أبيض» وحزب «إسرائيل بيتنا» بزعامة أفيغدور ليبرمان على الإسراع بتشكيل اللجنة النيابية للنظر في طلب نتنياهو رفع الحصانة ومن ثم عرضه على الكنيست.
رئيس الكنيست يحاول تعطيل تشكيل اللجنة، وتأخير اجتماع الكنيست إلى ما بعد الانتخابات المقبلة لعل الليكود يفوز بالأغلبية التي تمكّن نتنياهو من الحصول على الحصانة.
لكن يظل للمحكمة العليا الحق في إبطال الحصانة في حال حصول نتنياهو عليها.
نتنياهو يواجه مأزقاً قانونياً وتشريعياً، ومع ذلك يحاول الخروج من الحفرة التي وقع فيها، من خلال الحصول على حصانة مستحيلة من الكنيست.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبًا بك إلى الثقافي الاول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...